آخر الأخبارآخر الأخبار

أجهزة السلطة تعتقل أسرى محررين وتلاحق آخرين في الضفة

الضفة الغربية:
اعتقلت أجهزة السلطة بالضفة المحتلة، عددًا من الأسرى المحررين خلال حملات مداهمات وتفتيش نفذتها في أنحاء متفرقة من محافظة نابلس، فيما تواصل ملاحقة وتوجيه استدعاءات أمنية لأسرى محررين آخرين.

ومن الأسرى المحررين الذين تم اعتقالهم القيادي في حركة الجهاد الإسلامي عبد الكريم الحلبي من بلدة روجيب بمحافظة نابلس والذي تحرر قبل عام من سجون الاحتلال، وقد أمضى سنوات طويلة في الأسر على أكثر من اعتقال.

كما اعتقلت أجهزة السلطة بنابلس الأسير المحرر محمد إبداح من مخيم عسكر بمحافظة نابلس من مكان عمله، وهو أسير محرر لم يمض على تحرره من سجون الاحتلال أكثر من 3 شهور.

وفي عملية دهم وتفتيش قام جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة باقتحام منزل الأسير المحرر محمد القط من بلدة مادما بمحافظة نابلس، بدون سابق انذار أو بلاغ مسبق، حيث تم محاصرة المنزل بـ 12 جيب بالإضافة إلى باص من النساء المجندات قاموا باقتحام المنزل الساعة الثالثة والربع فجرًا على ساكنيه من رجال وأطفال ونساء وشيوخ وهم نائمون وتم تكسير البعض من أثاث المنزل وعاثوا به الفساد والخراب، وتم مصادرة جميع الأجهزة النقالة “المحمولة”، وهو الاعتقال السادس له عند أجهزة السلطة.

ومن بين الأسرى المحررين الذين تم اعتقلتهم أجهزة أمن السلطة، الأسير المحرر أحمد مفلح عديلي من بلدة أوصرين، وهو مصاب بحادث سير قبل شهر.

في حين وثقت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة اعتقال العديد من النشطاء والأسرى المحررين منهم “عزت الأقطش، ومحمد العزمي، وجاسر دويكات، وعرفات بنات، ومحمد شلبي، وأمين الجنيدي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق