آخر الأخبارآخر الأخبار

وقفة وسط رام الله رفضًا للاعتقال السياسي

رام الله:

نظمت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة، أمس الخميس، وقفة تضامنية مع المعتقلين السياسيين في سجون أجهزة السلطة، وسط رام الله.

وأكد المشاركون في الوقفة على رفضهم للاعتقال السياسي، وطالبوا بضرورة إطلاق سراح المعتقلين على خلفية سياسية في سجون أمن السلطة، ورفعوا شعارات كتب عليها: “الاعتقال السياسي جريمة”، “لا للاعتقال السياسي”، “أين الوحدة الوطنية مع استمرار تكميم الأفواه”.

وبدورها قالت المرشحة عن قائمة “القدس موعدنا” فادية البرغوثي خلال مشاركتها في الوقفة، نحن هنا لنرفض الاعتقال السياسي بكافة أشكاله، ودموع أمهات المعتقلين السياسيين لا تليق بالفلسطيني.

وطالبت البرغوثي أجهزة أمن السلطة بأن تعيد نظرها فيمن تعتقل، وأضافت: “هؤلاء منهم أسرى أبطال ويجب أن يرفعوا على الأكتاف”.

وتابعت: “آن الأوان أن ترجع اللحمة الحقيقية للشعب الفلسطيني، وأن تعود الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني، الوحدة التي تم رفعها وشاهدناها في غزة والضفة وما بين فصائل المقاومة، وما حصل في غزة والضفة هو مثال للوحدة، والاعتقال السياسي هو مثال للفرقة التي يشد عليها الاحتلال”.

ومن جانبه بين المحامي مهند كراجة من مؤسسة “محامون من أجل العدالة” أن الاعتقال السياسي بالضفة مستمر خاصة مع بدء التضامن مع أحداث حي الشيخ جراح والمسجد الأقصى والعدوان على قطاع غزة، موضحًا أنه منذ بداية الأحداث سجلت 16 حالة ما بين اعتقال أو استدعاء.

وأشار كراجة إلى أن المعتقلين يتم التحقيق معهم حول كتاباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، والتهم الموجهة لهم هي إثارة النعرات الطائفية والذم الواقع على السلطة.

واستنكر كراجة هذه الاعتقالات وهذا التحقيقات بالتزامن مع وقت قريب من إصدار رئيس السلطة مرسوم الحريات والتوافقات بين الفصائل في القاهرة، والتي ضمنت الالتزام بحرية الرأي والتعبير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق