آخر الأخبارآخر الأخبار

حملة اعتقالات سياسية في الضفة تطال 20 مواطناً بينهم صحفي

الضفة الغربية:

في الوقت الذي تزعم السلطة الفلسطينية وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، صعدت أجهزة السلطة في الضفة الغربية اعتقالاتها ضد الصحفيين والنشطاء خلال الأيام الماضية على خلفية الانتماء السياسي والتعبير عن الرأي والعمل الخيري.

ففي الخليل، اعتقل وقائي السلطة الأسير المحرر مالك الطيط بعد مداهمة منزله في قرية صافا الساعة الثانية بعد منتصف الليل، والذي أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل شهر.

وفي طولكرم، تواصل مخابرات السلطة اعتقال الأستاذ وليد بدير والأسير المحرر حاتم فقها لليوم الرابع، كما يواصل وقائي السلطة اعتقال الصحفي سامي الساعي لليوم العاشر على التوالي.

وفي قباطية، اقتحمت قوة مشتركة من أجهزة أمن السلطة بما يزيد عن ثلاثين دورية، وداهمت عدة منازل في البلدة عرف منها: “منزل الشاب أحمد حسن أبو الرب “أبو فراشة”، ومنزل الشاب بلال زغلول، ومنزل الشاب أحمد بسام منصور أبو السلوى، ومنزل الشاب محمد كميل”، إلا أنها فشلت في اختطاف أي منهم.

ويذكر أن أجهزة أمن السلطة تختطف 5 من أبناء بلدة قباطية منذ عدة أيام وقد تم تمديد اختطافهم لمدة 15 يومًا، وهم: “مجد كميل، وأحمد صالح زكارنة، ويوسف عصاعصة، ومعتصم خزيمية، وطارق زكارنة”.

وفي جنين، حددت محكمة صلح جنين جلسة محاكمة للشاب حسن إسماعيل أبو الرب بتاريخ 20/7/2020 بتهمة التواصل مع جمعيات خيرية سمتها المحكمة بالمشبوهة.

وفي قلقيلية، مددت أجهزة السلطة اعتقال 3 من كوادر حزب التحرير لمدة 15 يومًا، على خلفية منشوراتهم الرافضة لاتفاقية سيداو، هم: “حسام نبيل، وعبد الحليم نصار، ورمزي غانم”.

وفي نابلس، مددت محكمة السلطة اعتقال الشاب غيث نصار 10 أيام بتهمة جمع وتلقي أموال من جمعيات غير مشروعة، يذكر أنه نصار اعتقل من قبل جهاز الأمن الوقائي في نابلس بعد استدعائه للمقابلة بتاريخ 14/6/2020.

وفي رام الله، تواصل أجهزة السلطة اعتقال الأسيرين المحررين خليل قنديل ومحمد يوسف جابر من بلدة بيتين لليوم العاشر على التوالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق