آخر الأخبار

أجهزة السلطة تعتقل شقيقية أسيرين الشابة ميسون عرار برام الله

خلال مرافقتها والدتها المريضة بالمشفى

اعتقلت أجهزة السلطة برام الله، اليوم الاثنين، الشابة ميسون ناصر عرار شقيقة أسيرين أحدهما محكوم بالمؤبد والآخر محرر مبعد إلى غزة، وذلك من باب مشفى رام الله بالضفة الغربية.

وأوضح شقيقها الأسير المحرر المبعد إلى غزة عبد الله عرار أن قوة من وقائي رام الله اعتقلت شقيقته ميسون عند خروجها من مشفى رام الله، حيث أنها ترافق والدته مريضة القلب في المشفى والتي تمكث فيها منذ أيام.

وقال عرار “إن وقائي رام الله طلب استدعاء شقيقتي ميسون لكنها رفضت الذهاب”، لافتًا إلى أن الوقائي يزعم تحويل شقيقته أموال إلى أسرى داخل السجون.

وأشار عرار إلى أن شقيقته ميسون الصغرى هي التي ترعى والدته المريضة، وترافقها في المشفى، ومع اعتقالها فإن هناك خشية من تدهور الحالة الصحية لوالدته.

وحذر من المس بشقيقته، مؤكداً أنهم يعرفون من اعتقلها ومن يحقق معها، ولن يتم التهاون مع أي يد تمتد عليها.

وكان جهاز وقائي السلطة استدعى، أمس الأحد، شقيقة الأسير المحكوم المؤبد سعيد عرار، والمحرر المبعد إلى قطاع غزه عبد الله عرار، الشابة ميسون ناصر محمود عرار، من بلدة قراوة بني زيد، غرب رام الله، وهدد العائلة في حال عدم حضورها للتحقيق.

وتواصل أجهزة السلطة في الضفة اعتقالات المواطنين على خلفية سياسية، غالبيتهم طلاب وأسرى محررين وناشطين، وسط تجاهل للمناشدات الحقوقية والعائلية بضرورة وقفها والإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق