آخر الأخبارآخر الأخبار

أرملة نزار بنات: أولادي يسألون بعضهم كل يوم.. ليش السلطة قتلت بابا؟

الضفة الغربية:

ذكرت أرملة الناشط الراحل نزار بنات أن قضية زوجها لن تنتهي مع نهاية العام، مشيرةً إلى أنهم كعائلة وشعب مصرين على أخذ حق نزار على أكمل وجه.

وقال أرملة بنات في حديث صحفي مساء اليوم الخميس: “أولادي غير مقتنعين بفكرة وفاة نزار بلا عودة والجرح مع الوقت يزداد والجرح ينزف إلى الآن”، مضيفةً: “أولادي يسألون بعضهم في غرفتهم ليش السلطة قتلت بابا؟ ليش  عملوا فيه هيك؟”.

وشددت على أن رئيس السلطة وزعيم فتح محمود عباس هو من قتل زوجها، متسائلةً: “فكيف سيحقق العدالة وهو من أمر بقتل نزار؟ هل سيعاقب نفسه؟ هل لديه ضمير؟”.

مستنقع دموي

واتهمت عائلة الناشط نزار بنات الذي اغتالته أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في يونيو الماضي، السلطة بمحاولة جرها لمستنقع دموي، مؤكدة أن العائلة على قدر من الوعي بأن كشف قتلة نزار هو الأهم، وهو الشاغل الوحيد لديها ولدى كل من يهمه نزار حيّاً وميتاً.

وقالت في بيان صحفي، إن ما يجري حاليا إنما يُفرح السلطة والقتلة وأعوانهم، لافتة الى أنه منذ اللحظة الأولى لاغتيال الشهيد نزار اتخذت عائلة بنات المنحنى القانوني لعدالة نزار، واتجهت نحو القانون لمحاسبة المجرمين القتلة بجميع المستويات، فحافظت على المسافة بين عائلات القتلة أنفسهم.

وأضافت: “وصلنا إلى يومنا هذا حيث يطل المدعو زيد زيدان الرجبي بشهادة نعلم مصدرها جيّداً ونعلم انعكاساتها جيّداً لجر عائلة بنات وعائلة الرجبي إلى مستنقع دموي يُفرح السلطة والقتلة وأعوانهم”.

وجددت تأكيدها على أن “عائلة الرجبي فخد “جعاري” عائلة نتشرف بنسبها وأصلها فما بيننا ليست مجرّد جيرة أو نسب، وإنما يتخطى ذلك لأبعد الحدود، ولن ننكر دورهم الاستراتيجي والفاعل في قضية الشهيد نزار وما قبلها وما بعدها”.

شهادة زور

وشهدت محاكمة قتلة الشهيد المغدور نزار بنات فصولا جديدة من العدوان على دم الشهيد عبر تقديم شخص يدعى زيد الرحبي شهادة زور أرد من خلالها تبرئة القتلة الذين ينتمون للأمن الوقائي من دم الشهيد نزار.

لكن اللافت في الأمر هو أن صاحب شهادة الزور المدعو زيد الرجبي، مطلب على ذمة قضية قتل خلال شجار راح ضحيته 4 من أبناء عمومته، فضلا عن كونه أحد عناصر التنفيذ داخل جاهز الامن الوقائي ويعمل برفقة المتهم عزيز طميزي.

كما لا يخلو الأمر من مفارقة غريبة وهي أن الرجبي هو خال أبناء عم الشهيد نزار بنات، وبالتالي فإن شهادته الكاذبة الخاطئة المزورة هي عدوان على القرابة والمصاهرة التي جمعته بنزار.

قاتل مأجور

وكان غسان بنات شقيق الناشط الراحل نزار أن محامي قتلة أخيه قدم شاهد زور أمام المحكمة العسكرية، مشيراً إلى أن ذلك الشاهد مطلوب لأجهزة السلطة وعليه 35 ملفاً وقضية تتعلق بجرائم إطلاق نار وغيرها.

وعقدت المحكمة العسكرية في البيرة صباح اليوم الأحد، جلسةً جديدة لمحاكمة قتلة نزار، واستمع خلالها لشهادة أحد الشهود الذي يعد من الأصدقاء المقربين لقائد فريق الاغتيال “عزيز طميزي”.

وأوضح غسان أن هذه الجلسة ستكون حاسمة، وستحدد الهيئة الوطنية للدفاع عن نزار موقفها وخطواتها المستقبلية من أي قرارات تصدر عن المحكمة، منوهاً إلى أن عائلة بنات لا تتوقع من أي محكمة فلسطينية أن تعيد الحق لأصحابه.

وأوضح أنه ما لم يقدم كبار المسؤولين في السلطة للمحاكمة على جريمة اغتيال شقيقه نزار، فإن أي محاكمة تجري لا جدوى منها، محذراً من أن المسؤولين عن الجريمة يحاولون التلاعب بعامل الزمن من أجل تحقيق مكاسب لن ينالوها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق