آخر الأخبارآخر الأخبار

السلطة ضد الشعب.. أوقاف جنين تفصل الشيخ بلال بسبب مدحه المقاومة

الضفة الغربية:

أقدمت وزارة الأوقاف التابعة للسلطة، على فصل الشيخ بلال أبو حسن؛ بسبب مدحه الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية ودعوته للتوحد خلفها، خلال خطبة الجمعة بمدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة.

ونشر الشيخ أبو حسن مقطع فيديو لحديثه خلال الخطبة، وكتب مُعلقا عليه : “وزارة الأوقاف تقوم بفصلي من الوظيفة”.

وقال : “رغمَ أنّ معدلي 96.2 في الفرع العلمي في التوجيهي، وتخرجي بامتياز من جامعة النجاح في تخصصِ الشريعة، ولمْ يبقَ لي إلّا الرسالةَ في مرحلةِ الماجستير ، كلُّ هذه الأمور لمْ تشفعْ لي لأُثبّتَ في الوظيفة وذلكَ لأنّي لمْ أبعْ ضميري وتكلمتُ حينَ سكتَ الناسُ وناديتُ بالوحدةِ الحقيقية بين أبناء هذا الشعب ورفضتُ الذلَّ والهوانَ”.

وأضاف الشيخ بلال : “تركنا الطبَ والهندسةَ والدنيا كلَّها علشانك يا ربِّ، كلُّ شيء يهون في سبيلك يا ربِّ، المهم التثبيت عندك يا ربّ. وحقي إذا ما رجع، رح أرجعه بإيدي”.

وكان الشيخ أبو حسن قد قال خلال خطبته : “إلى غرفتنا المشتركة التي وحدت الشعب بكل أطيافه وألوانه التي جسدت معاني الوحدة الحقيقية التي ينبغي للثورة والثوار أن تمتثلها في كل وقت وحين. فشعب يقع تحت الاحتلال لا ينبغي له إلا أن يكون غرفة مشتركة ووحدة واحدة ومصير واحد وهدف واحد وقلوب واحدة لا مجال فيها للمصالح الشخصية والاستثمارات التي أرهقت وأنهكت هذا الشعب.

وأضاف موجها حديثه إلى الغرفة المشتركة للمقاومة : “أبرق لكم تحية إجلال وإكرام على ما تقدمونه وعلى ما فعلتموه والله أعدتم روح الحرية في قلوبنا”.

وتواصل السلطة وضع نفسها في مواجهة الشعب مُجددا، إذ سادت حالة من الغضب الشديد في صفوف النشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدين تضامنهم مع الشيخ بلال ودعمهم له حتى عودته إلى عمله ليعبر مجددا عن نبض الشارع الفلسطيني.

وكتب المواطن سيف الدين جمال على فيسبوك : “وزارة الذل والخنوع (الاوقاف) تقوم بفصل الاخ الحبيب بلال ابو حسن من الوظيفة لانه تكلم ونادى بالوحدة الحقيقية بين ابناء هذا الشعب ورفض الذل والهوان”.

أما صايل أمارة، فقد كتب : “هناك طلاب ينحتون لهم مكانة خاصة في ذاكرة المعلم وقلبه، منهم هذا الشاب الخلوق بلال أبو حسن، متميز علما وخلقا، شارف على الانتهاء من مرحلة الماجستير، وطموحه لا يقف عندها، متفوق، متقنا للقرآن بصوت جميل”.

وأضاف : “لماذا يفصل من الإمامة في وزارة الاوقاف، ما عهدته الا داعيا لوحدة هذا الشعب. أتساءل، هل من أصدر قرار فصله يحمل من المؤهلات العلمية مثله؟! هل يمتلك من العلم الشرعي مثله؟!. لا أدري لماذا الاصرار على محاربة الشباب وخاصة الناجحين، وكأنهم لا يكفيهم ما حولهم من الاحباط. هذا ظلم لا ينبغي الاستمرار به”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق