آخر الأخبارآخر الأخبار

أجهزة السلطة تعتقل القيادي بـ. ـحماس عدنان الحصري و6 آخرين

الضفة المحتلة:

اعتقلت أجهزة أمن السلطة القيادي في حركة “حماس” الأسير المحرر الشيخ عدنان الحصري (55 عامًا) من مخيم طولكرم.

وأفادت عائلة الحصري أن جهاز الأمن الوقائي في طولكرم اعتقل القيادي الحصري أثناء تواجده وسط مدينة طولكرم ظهر اليوم.

والقيادي الحصري أسير محرر أمضى ما يزيد عن 12 عاما في سجون الاحتلال، غالبيتها في الاعتقال الإداري، وقد أفرج عنه قبل قرابة الشهرين بعد اعتقال إداري دام 15 شهرا، واعتقل الشهر الماضي عدة ساعات.

و”الحصري” أحد قيادات حركة حماس في طولكرم، ويتعرض للاستهداف بالاعتقال والاستدعاء بشكل مستمر، حيث بلغ مجموع ما أمضاه في سجون الاحتلال 12 عاما، غالبيتها تحت الاعتقال الإداري.

وخاض القيادي الحصري إضرابا عن الطعام عام 2014 خلال فترة اعتقاله الإداري لمدة 62 يوما متواصلة مع مئات من الأسرى الإداريين احتجاجا على استمرار اعتقالهم الإداري المتجدد دون تهمة.

وجدير بالذكر بأن الأسير “الحصري” عانى خلال اعتقالاته المتكررة من مرض الديسك وآلام شديدة في ظهره، مما تسبب له صعوبة في الحركة.

ولم تقتصر معاناة الاعتقال على القيادي الحصري، فقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي سابقا نجله مصعب والمعتقل حاليا، والتقيا في السجن مرات عديدة.

ولاحقت أجهزة أمن السلطة القيادي الحصري وعائلته، وتعرضوا للاعتقال مرات عديدة، مكث في العديد منها لفترات متفاوتة، وتعرض خلالها للتعذيب والتهديد المتواصل.

وفي قلقيلية، اعتقل السلطة الأسير المحرر موسى صوي ” أبو سياف ” ظهر أمس من محله التجاري، والذي لم يمضي الإفراج عنه من سجون الاحتلال سوى 3 أشهر.

وفي الخليل، اختطفت مخابرات السلطة الأسير المحرر محمد عيسى القواسمة.

وفي رام الله، مددت محكمة السلطة اعتقال الصحفي عبد الرحمن لدادوة لمدة 24 ساعة، علما بأنه معتقل منذ 3 أيام، كما رفضت طلب الإفراج عن الأسير المحرر أمير ظاهر، ومددت اعتقاله لمدة 15 يوما.

وفي نابلس، مددت محكمة السلطة اعتقال الشاب خليل عديلي لمدة 15 يوما، بتهمة الذم الواقع على السلطة، كما رفضت  المحكمة طلب الإفراج عن المعتقل السياسي قاسم جبر، علما بأنه معتقل منذ 23 يوما.

انتهاكات شهر نوفمبر

ورصدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة، ارتكاب السلطة لـ(189) انتهاكا بحق المواطنين، خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأوضحت أن بينها (41) حالة اعتقال سياسي، (32) حالة استدعاء، (24) عملية مداهمة لمنازل وأماكن عمل، (26) حالة قمع حريات، (24) محاكمة تعسفية، (4) حالات تدهور الوضع الصحي لمعتقلين بسبب التعذيب أو ظروف الاحتجاز، (1) أجبر فيها المعتقل على خوض الإضراب بسبب ظروف الاعتقال.

كما ارتكبت أجهزة السلطة (28) حالة اعتداء وإطلاق نار وتعذيب معتقلين وانتهاكات أخرى، خاصة في مخيم الأمعري برام الله وبلاطة في نابلس وبلدة قباطية في جنين، حيث شهدت هذه المناطق انتهاكات بالجملة من أجهزة السلطة ضد المواطنين، من دهم منازل واعتقال وإطلاق نار وقنابل غاز وترويع الأهالي.

ووفق تقرير اللجنة، طالت انتهاكات السلطة الفلسطينية (49) أسيرًا محررًا، (32) معتقلاً سياسيًا سابقًا.

وشهدت محافظة نابلس أعلى نسبة انتهاكات ارتكبتها السلطة بواقع (64) انتهاكا، تلاها محافظتي الخليل ورام الله بواقع (49، 31) انتهاكا على التوالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق