آخر الأخبارآخر الأخبار

اعتقلت 24 مواطناً.. أجهزة السلطة تستشرس ضد مناهضي فسادها

الضفة الغربية:

تواصل أجهزة السلطة في الضفة الغربية، اعتقال أكثر من 21 ناشطاً وحراكياً على خلفية مشاركتهم في وقفة طفح الكيل ونشاطهم الشعبي المناهض للفساد.

وفي طولكرم يواصل وقائي السلطة اعتقال الأسيرين المحررين فؤاد شلبي ومعتصم شلباية منذ يومين على خلفية انتمائهم السياسي، كما تواصل مخابرات السلطة في طولكرم اعتقال أشرف رسمي عمر منذ عدة أيام.

وفي الخليل اختطفت السلطة الناشط الحراكي صهيب زايدة من الشارع العام في منطقة عين سارة وتركت طفله ذو العامين ونصف في الشارع وحيدا.

وفي رام الله اعتقلت أجهزة السلطة الحراكي علاء الريماوي يوم أمس، دون معرفة مكان اعتقاله حتى اللحظة، وأهله يعيشون الخوف والقلق ويناشدون الجميع لمعرفة مكانه أو طمأنتهم عليه.

وداهمت قوة مشتركة من أجهزة السلطة منزل الناشط نزار بنات الساعة الثانية بعد منتصف الليلة الماضية رغم علمهم بعدم وجوده في المنزل وتروع عائلته وأطفاله.

واعتدت أجهزة السلطة على المواطن ناصر أبو قبيطة على “حواجز المحبة” وقامت بالتنكيل به.

إضراب عن الطعام

وأعلن الناشط محمد القروي الإضراب عن الطعام بعد تمديد توقيفه مدة 24 ساعة من النيابة العامة بتهمة التجمهر غير المشروع.

كما نقلت أجهزة السلطة الناشط جهاد عبدو منسق حراك بكفي يا شركات الاتصالات – الذي جرى اعتقاله يوم أول أمس على خلفية مطالبته مع نشطاء آخرين بمحاربة الفساد – إلى مجمع فلسطين الطبي نتيجة تفاقم وضعه الصحي جراء استمراره بإضراب مفتوح عن الطعام والشراب والدواء احتجاجا على توقيفه منذ تاريخ ١٨/٧ الماضي؛ يُذكر أن الناشط عبدو يعاني من امراض الضغط والسكري.

فيما جرى نقل بعض نشطاء الحراكات الشعبية من مركز توقيفهم إلى قسم الطوارئ في مجمع فلسطين الطبي لتردي وضعهم الصحي إثر إضرابهم عن الطعام، وللاشتباه بإصابة أحدهم بكورونا، وجميهم جرى نقلهم بسيارة واحدة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق