آخر الأخبارآخر الأخبار

في مخالفة للعرف والقانون.. السلطة تتلاعب بالمعتقل السياسي باسل أبو عليا

في مخالفة لكافة الأعراف والقوانين، تتلاعب أجهزة السلطة في الضفة، بالمعتقل السياسي باسل أبو عليا، متجاهلة مشاعر والدته وزوجته وأبنائه.

وقالت مصادر محلية، إن “مخابرات السلطة سمحت للمعتقل السياسي باسل أبو عليا الاتصال بعائلته، الأربعاء الماضي، وابلاغهم بالحضور إلى محاكمته يوم أمس الأحد”.

وأوضحت المصادر أنه بعدما تجهزت العائلة التي تحترق شوقًا لابنها وللاطمئنان عليه وعلى صحته لأنه لا يسمح لها بزيارته إلا كل شهر مرة، أبلغت محكمة السلطة أن محاكمة باسل تمت يوم الخميس وتم تمديده اعتقاله 15 يوم، علما أنه مختطف منذ 101 يوم.

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه، لمذا تتلاعب المخابرات بمشاعر أمه وزوجته وأولاده ؟! لماذا تسمح له بالاتصال بهم وابلاغهم عن موعد (كاذب) وتجعلهم يحلمون طيلة هذه الأيام بلقائه ثم يعوودون خائبين؟!
أي أخلاق هذه وأي قانون هذا يسمح بذلك؟!.

يذكر أن الأسير المحرر والمختطف السابق باسل ابو عليا اختطفته المخابرات العامة بتاريخ 9/12/2019، وجرت محاكمته بتاريخ 18/12/2019، يتهمة جمع وتلقي أموال وحصل على قرار بالافراج بكفالة مالية قدرها 300 دينار  تم دفع الكفالة لكن المخابرات رفضت تنفيذ القرار، وتم تمديد اختطافه لمدة 15 يوم.

وتم محاكمة أبو عليا، مرة أخرى بنفس التهمة وهي جمع وتلقي أموال وحصل على قرار بالافراج بكفالة مالية قدرها 1000 دينار، تم دفع الكفالة لكن المخابرات رفضت تنفيذ القرار. وتم تمديد اختطافه لمدة 15 يوم.

وبعد ذلك تمت محاكمته بتهمة جديدة وهي حيازة سلاح بدون ترخيص وقد حصل على قرار ثالث بالافراج عنه بكفالة مالية قدرها 2000 دينار وقد تم دفعا الا ان المخابرات رفضت الافراج عنه. وقد تم تميديد اختطافه.

يشار إلى أن باسل تعرض لشتى أنواع التعذيب واثار التعذيب ظاهره عليه وقد فقد جزءا كبيرا من وزنه، ومحروم من زيارة عائلة لمدة شهر تقريباً، وعند زيارته الأخيرة لم يتمكن اطفاله من التعرف عليه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق