آخر الأخبارآخر الأخبار

مؤمن نزال حرًّا بعد اعتقال دام 386 يومًا في سجون الوقائي

أفرج جهاز الأمن الوقائي، في ساعة متاخرة من ليلة أمس، عن المعتقل السياسي، الطالب في جامعة خضوري التقنية مؤمن نزال (21 عاماً)، بعد اعقال دام لأكثر من عام.

وأكدت والدة الطالب نزال على صفحتها على “الفيس بوك” أن الوقائي أفرج عنه عقب قرار اتخذته محكمة الجنايات في رام الله.

ووفق فريق “محامون من أجل العدالة”، فإن المحكمة أصدرت قرارا بالإفراج عن المعتقل السياسي لدى جهاز الأمن الوقائي نزال بكفالة شخصية قيمتها 5 آلاف دينار أردني.

وقال المحامي مهند كراجة، على صفحته في موقع فيسبوك: “بعد 396 يوما من معاناته واعتقاله في سجون السلطة ينعم الله اليوم على مؤمن بالحرية، تهانينا الحارة إلى والدته التي ضحت الكثير والكثير وإلى والده وإلى كل من كان يهمه أمر مؤمن نزال حر اليوم بفضل الله”.

يذكر أن قرارات قضائية عدّة بالإفراج عن مؤمن، صدرت إلّا أنّ “الأمن الوقائي” ضرب بهذه القرارات عرض الحائط، ورفض الإفراج عنه.

وخلال مدة اعتقال مؤمن تعرض للتعذيب والصعق الكهربائي في أنحاء جسده بسجون السلطة، ويعاني مؤمن من تشنجات في المناطق السفلية من جسده، من جراء إخضاعه للشبح والتعذيب والصعق بالكهرباء من السجانين.

وفي 24 فبراير/شباط 2019م، اقتحمت قوات كبيرة من الأجهزة الأمنية منزل الطالب نزال في مدينة قلقيلية عقب عودته من جامعته، وخربت مقتنياته، وصادرت العديد منها بما فيها من أجهزة إلكترونية وأوراق طابو وجواز سفر لشقيقه.

ودخلت والدة الطالب نزال في إضراب مفتوح عن الطعام في وقت سابق؛ احتجاجًا على اعتقال نجلها، ونقلت مرات عدّة للمستشفى بسبب الهبوط الحاد في الضغط نتيجة إضرابها.

ويدرس مؤمن في جامعة خضوري التقنية، في كلية الهندسة، تخصص الهندسة الكهربائية؛ ومنذ فصله الأول واجه اعتقالاً أمنياً بتهم مختلفة، ينتهي من الأولى ويبرأ منها، ليفاجأ بتهمة أخرى دون أي دليل؛ وفق ما أوضحت والدته شريفة نزال لـ”المركز الفلسطيني للإعلام”، في وقت سابق.

وواجه الطالب نزال منذ اعتقاله، وفق حديث والدته، التهم المختلفة و”التعذيب الوحشي” بأمعائه الخاوية، مضرباً عن الطعام على مراحل متفاوتة أطولها 21 يوماً، رافقته والدته فيه، محاولين البحث عن حرية وعيش كريم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق