آخر الأخبارآخر الأخبار

حقوقيون يستنكرون اعتقال السلطة للصحفي قواريق حول منشوراته على “فيسبوك”

أفاد محامي المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية (مدى) أن جهاز الأمن الوقائي في نابلس يحقق مع الصحفي أيمن قواريق حول منشورين له على فيسبوك.

وأوضح مركز مدى، أن محاميه استطاع زيارة موكله قواريق، والذي أكد بدوره أن التحقيق يدور حول منشورات على فيسبوك.

واستنكر المركز، اعتقال الصحفي والأستاذ أيمن قواريق، على خلفية حرية الرأي والتعبير، في مخالفة واضحة للدستور الفلسطيني والقوانين والمواثيق الدولية التي وقّعت عليها السلطة الفلسطينية في السنوات الأخيرة.

وبدورها، أكدت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية على أن السلطة تحاكم الصحفي أيمن قواريق بقانون يهدف لقمع أي معارضة للسلطة الحاكمة، مطالبة بالإفراج عنه.

وطالب مركز “الحق” بالإفراج الفوري عن الصحافي أيمن قورايق، وبوقف استدعاء واعتقال الصحافيين وملاحقتهم.

وبيّن عضو الأمانة العامة لنقابة الصحافيين عمر نزال أن اعتقال الصحفي أيمن قواريق على خلفية منشورات على الفيسبوك، مضيفا: “وتبين بعد مراجعتنا لها عدم انتهاكها لأخلاقيات النشر”.

وفي السياق ذاته، استنكرت مبادرة “تيقن” اعتقال أمن السلطة زميلهم الصحفي أيمن قواريق أحد أعضاء المبادرة، صباح أمس جنوب نابلس.

وأبدت “تيقن” استغرابها من الاعتقال الذي جاء على خلفية حرية النشر والتعبير حسب تأكيد نقابة الصحافيين، في الوقت الذي تتواصل فيه التصريحات لحكومة اشتية حول الحريات.

وقررت النيابة العامة الفلسطينية، الثلاثاء، تمديد اعتقال الصحفي أيمن قواريق، من بلدة عورتا قضاء نابلس، لمدة 24 ساعة، على خلفية منشوراته “بالفيسبوك”، استناداً “للمادة 45 من قرار قانون الجرائم الإلكترونية”.

وكان جهاز الأمن الوقائي اعتقل قواريق، من بلدة بيتا جنوب نابلس، ظهر يوم أمس، بعد فشله باعتقاله من منزله مساء الخميس بسبب عمله الإعلامي في بلدة حوارة المجاورة لبلدته حيث كان في تغطية مباشرة لهجمة المستوطنين على الأهالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق