آخر الأخبارآخر الأخبار

أمن السلطة يعتقل الصحفي أيمن قواريق و”النقابة” تستنكر

اعتقل جهاز الأمن الوقائي، الاثنين، الصحفي أيمن قواريق من بلدة بيتا الواقعة جنوبي مدينة نابلس، شمال الضفة المحتلة.

وأفادت عائلة الصحفي قواريق، أن عناصر من الأمن الوقائي اعتقلت قواريق أثناء عمله في بلدة بيتا، دون معرفة أي تفاصيل أخرى.

واقتحمت قوة من جهاز الأمن الوقائي  -الخميس الماضي- منزل الصحفي قواريق في قرية عورتا، في محاولة لاعتقاله، حيث لم يكن في منزله، بل كان يغطّي الأحداث التي حصلت في بلدة حوارة عقب هجومٍ من قوات الاحتلال والمستوطنين.

من جهته، قال عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين عمر نزال: إنه تابع قضية قواريق بعد إبلاغه بالاستدعاء، حيث تبيّن أن الخلفية هي منشوراته عبر موقع “فيسبوك”.

وأضاف نزال: “راجعت بنفسي منشورات قواريق السابقة، والتي لم تشكّل خرقًا لأخلاقيات المهنة، وأنها مجرد تعبير عن الرأي”، مؤكداً أن هذا حق لكل صحفي ومواطن أيضًا.

وأوضح أن “النقابة طالبت جهاز الأمن الوقائي بتحويل أي صحفي للجهة القضائية في حاول وجود أي ملاحظات على الصحفيين، لأنها هي جهة الفصل”.

وطالب الأجهزة الأمنية أن ترفع يدها عن الصحفيين؛ “لأن هذا ليس من ضمن عملها ولا دورها”، وقال: “مطلبنا واضح؛ هو عدم تدخل الأجهزة الأمنية ووزارة الداخلية قطعيًّا بعمل الصحفيين، وأن يُحال أي موضوع لجهات الاختصاص”.

واستنكر عضو الأمانة العامة للنقابة نزال اعتقال قواريق، وأدان أي عملية اعتقال أو استدعاء لأي صحفي ومساءلته على خلفية عمله الصحفي سواء بالضفة أو قطاع غزة.

وأطلق فريق “محامون من أجل العدالة” نداءً عاجلًا لوقف ملاحقة الصحفي أيمن قواريق، وقال في بيانه السابق: “إنه متفاجئ من ملاحقة الوقائي لقواريق خلال قيامه بعمله الصحفي لتغطية انتهاكات حقوق الإنسان في بلدة حوارة من قبل المستوطنين”.

وعدّ الفريق هذه الملاحقة تجاوزًا لكل الاتفاقيات والمعاهدات التي وقعت عليها دولة فلسطين مؤخرًا، وتجاوزًا للاتفاقيات الموقعة ما بين نقابة الصحفيين والنيابة العامة التي تستوجب إجراءات معينة لاستدعاء الصحفيين لا ملاحقتهم.

وأضاف أن ملاحقة الأجهزة الأمنية للصحفي قواريق؛ مخالفة لقانون المطبوعات والنشر النافذ في فلسطين في المادتين الثانية والثالثة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق