آخر الأخبارآخر الأخبار

عائلة “النواجعة” تستنكر تعرض ابنها للتعذيب والشبح في سجون السلطة

قالت عائلة المختطف محمد إسماعيل النواجعة (20 عامًا) من مدينة يطا أنه يتعرض للتعذيب والشبح المتواصلة في سجون أجهزة السلطة بالضفة الغربية.

وأوضحت العائلة، أن ابنها أخبر القاضي خلال عرضه على محكمة الصلح في يطا، أنه اعترف على التهم الموجهة إليه من شدة الضرب، مؤكدة أن آثار التعذيب ظاهرة على جسده.

ونقلت العائلة، عن ابنها قوله ” طول الليل وأنا أتعرض للضرب، وهجم علي 3 محققين وضربوني بعصاة وقشاطة وقشاط وكفوف ولكمات، وهناك آلام شديدة في يدي وجروح واضحة”.

وأكدت العائلة أن مخابرات السلطة صادرت كاميرا وهاتف وحاسوب خاص بدراسة ابنها لم يتم تسديد ثمنه إلى الآن، بمباغ اجمالي 13000 شيكل.

واستنكرت العائلة التهم الملفقة لابنها حول اثارة النعرات الطائفية، وجمع أموال لإثارة الشغب وتقديم خدمات لصالح جهة محظورة  داخل الجامعة.

يشار إلى أن الطالب محمد النواجعة تعرض للاختطاف يوم الأربعاء الماضي 5/2/2020، من داخل منزله من قبل قوة مشتركة من الأمن الوطني والمخابرات العامة في مدينة يطا وتم تحويله لتحقيق مخابرات الخليل وهو طالب في بوليتيكنيك فلسطين تخصص (تصميم وجرافيكس).

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق