آخر الأخبارآخر الأخبار

الكتلة الإسلامية: مستمرون في أنشطتنا الطلابية رغم الاختطاف والترويع

أكدت الكتلة الإسلامية عن استمرار أنشطتها في الضفة الغربية، في الوقت الذي لم تتوقف فيه الأجهزة الأمنية الفلسطينية عن ملاحقة واختطاف طلبة الكتلة في مختلف جامعات الوطن، وذلك بالتناوب ما بينها وبين قوات الاحتلال، بهدف استنزاف طاقات الكتلة وتحييدها عن ساحة العمل الطلابي.

فقد اختطف جهاز المخابرات الطالب أسيد صبري زهور، من جامعة الخليل، لينضم لأخويه أنس الحسني وثمين حلايقة اللذان اختطفا من أمام بوابات الجامعات.

وتواصل أجهزة السلطة حملات الاعتقال والملاحقة في جامعة القدس أبو ديس أيضاً، حيث استمر جهاز المخابرات في اعتقال الطالب رائد حلايقة، وأيوب مسالمة، وذلك بعد اقتحام منزلهما وترويع الأهل والعبث بالممتلكات، كما ويستمر الجهاز في اعتقال الطالب محمد زيدان أيضاً، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الطالب جودة جمال حوشية من قرية قطنة قضاء القدس، والطالبة آية أبو ناب التي اعتقلتها من باحات المسجد الأقصى المبارك.

ولم يختلف الحال في جامعة البولتكنيك، فقد اختطفت الأجهزة الأمنية الطالب محمد بدر من منزله بعد اقتحامه منتصف الليل وتفتيشه، فيما استمرت الأجهزة الأمنية في اعتقال ممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح والطالب في كلية الهندسة نور ياسين، وذلك منذ قرابة الأسبوع، واختطفت صباح الأمس للطالب حمدي حمدان من كلية الآداب بعد استدعائه للمقابلة.

أما في جامعة بيرزيت فقد مددت قوات الاحتلال اعتقال الطالب عبد المجيد حسن، المحتجز في تحقيق المسكوبية، ونقلت الطالب جعفر كايد إلى معتقل عوفر، بعد احتجازه لأكثر من شهر في زنازين تحقيق المسكوبية، وإخضاعه لتحقيقٍ قاسٍ.

ورداً على هذه الحملات توجهت الكتلة الإسلامية في كلٍ من جامعتي الخليل والقدس أبو ديس، لإدارة الجامعة ونقابة العاملين والمؤسسات الحقوقية من خلال تصريح صحفي بطلب الضغط على الأجهزة الأمنية للإفراج عن الطلبة المعتقلين، وكف يدها عن ملاحقة أعضاء الكتلة الإسلامية، ومنعها من الاعتداء على الحريات الجامعية.

ودعت الكتلة الإسلامية إدارة الجامعتين للقيام بدورها في حماية الطلبة من الاعتقال والملاحقة، مؤكدةً في تصريحها استمرارها في تقديم خدماتها الطلابية وأداء واجبها الوطني والنقابي والسعي لتعزيز الوحدة الوطنية مهما كلف الأمر.

وأعلنت الكتلة الإسلامية من خلال تصريح صحفي رفضها القاطع لصفقة القرن وتأكيدها على التمسك بحقوق الشعب الفلسطينية، ومشاركتها الفاعلة في فعاليات الشعب الفلسطيني الوطنية.

ودعت الطلاب إلى المشاركة الحاشدة في مسيرات الغضب التي ستبدأ بصلاة الفجر العظيم، ومن ثم ستتوجه لمختلف نقاط التماس بعد صلاة الجمعة 31-1-2020 في مختلف المدن والقرى والمخيمات، وبالشراكة مع مختلف الفصائل الفلسطينية، رفضاً لصفقة القرن، وانتفاضاً لحقوق الشعب الفلسطيني، وتأكيداً على الوحدة الوطنية، ودماء الشهداء وأوجاع الأسرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق